ابحث في حكومي




خطأ: لقد حدث خطأ ما، يرجى يرجى الاتصال بمركز الاتصال الحكومي على هاتف رقم 109 (داخل قطر) أو 44069999 974+، أو المحاولة مرة أخرى في وقت لاحق.

لم يتم العثور على نتائج.

هل تقصد:

الموضوعات

قطر – مجتمع رياضي

Sporting Nation

تتمتّع قطر بتاريخ رياضي يعود إلى مئات السنين، فمن الرياضات التراثية القديمة المنتشرة في قطر رياضة الصيد بالصقور ثم الرياضة الأحدث وهي سباق الهجن والفروسية. واليوم، يمارس أبناء دولة قطر الرياضة على اختلاف أنواعها مدعومين بمبادرات أطلقتها الدولة، مثل اليوم الرياضي للدولة (انظر أدناه) بالإضافة إلى الاستثمار في مرافق رياضية على أعلى المستويات تم تشييدها بوتيرة متميّزة.

يوم رياضي لمجتمع سليم

في عام 2012، أقرّ الأمير الوالد، سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أن يكون ثاني ثلاثاء من شهر فبراير من كل عام عطلة رسمية مخصصة لممارسة الرياضة، مما يجعل قطر في مصّاف الدول القليلة التي تقوم بذلك. ويقام اليوم الرياضي للدولة سنوياً في ثاني ثلاثاء من شهر فبراير، والهدف الرئيسي من ذلك هو تحفيز أسلوب حياة صحي وحيوي في المجتمع القطري.

عشق كبير لكرة القدم

تعتبر رياضة كرة القدم أكثر الرياضات شعبية في دولة قطر سواءً على مستوى الممارسة أو المتابعة. وعلى المستوى المحلي، تحظى لعبة كرة القدم بعشق كبير في دولة قطر، حيث توجد أندية محلية واتحادات مقسمة إلى درجة أولى ودرجة ثانية، كما أن هناك أربعة فرق وطنية لكرة القدم، المنتخب الأول، فريق تحت 23 سنة وفريق تحت 19 سنة وفريق تحت 17 سنة. يمكنكم معرفة المزيد عن العشق القطري لكرة القدم من خلال موقع الاتحاد القطري لكرة القدم.

كأس سمو الأمير

أقيمت أول بطولة لكأس سمو الأمير في عام 1972 وفاز بها النادي الأهلي، وتقام البطولة في كل عام بمشاركة 18 فريقاً من فرق دوري نجوم قطر وفرق الدرجة الثانية. وإنّ أكثر الفرق فوزاً بهذه البطولة هو نادي السد، حيث فاز بها 13 مرة، يليه نادي العربي، حيث فاز بالكأس سبع مرات، وأما الفائز بنسخة البطولة الأخيرة فهو نادي الريان. في عام 1999، تقرّر إشراك أندية الدرجة الثانية مع فرق الدرجة الأولى في منافسات البطولة.

الفوز بكأس خليجي 22

تظهر قوة كرة القدم القطرية على المستوى المحلي والدولي، حيث فاز المنتخب القطري في عام 2014 بكأس الخليج العربي لكرة القدم، خليجي 22، حيث تغلّب على المنتخب السعودي في المباراة النهائية بهدفين لهدف واحد في مباراة مثيرة.

استضافة الألعاب الآسيوية 2006

في عام 2006، استضافت الدوحة الدورة الـ15 من بطولة الألعاب الآسيوية، فكانت حدثاً مميّزاً جعلت من مدينة الدوحة في ذلك الوقت أول مدن دول مجلس التعاون الخليجي وثاني مدن غرب آسيا تستضيف هذه البطولة (استضافتها طهران في عام 1974). كما كانت البطولة الأولى التي تشارك فيها كافة الدول الأعضاء في المجلس الأولمبي الآسيوي، ما جعل منها حدثاً عالمياً منقطع النظير.

وتنافست الفرق الأولمبية المشاركة في 46 منافسة من 39 رياضة شملت السباحة وكرة الماء والقوارب الشراعية والدراجات الهوائية والكرة الطائرة والتنس والاسكواش والغولف، وكذلك منافسات الفنون القتالية مثل الجودو والكاراتيه والتيكواندو والووشو، إضافة إلى منافسات رفع الأثقال والمصارعة والجمباز وكرة اليد وكرة السلة وحتى الشطرنج.

ويذكر أنّ الشعار الرسمي للدورة الـ 15 من الألعاب الآسيوية كان أوري، وهو غزال المها القطري، حيث تم نصب تمثال ضخم للشعار على كورنيش الدوحة.

وحقّقت البطولة نجاحاً كبيراً ليس فقط بالنسبة لرياضيّي قطر الذين أحرزوا المركز التاسع من حيث ترتيب الفوز بعدد الميداليات، فحصدوا 9 ميداليات ذهبية و12 ميدالية فضية و11 ميدالية برونزية، ولكن أيضاً بالنسبة لكافة العالم الآسيوي الرياضي. وقد أدّت استضافة الدوحة للبطولة لبروز قطر على خارطة الدول المنظّمة للبطولات الدولية وهو الأمر الذي ساهم بشكل كبير في فوز قطر بشرف استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

علامة فارق بالنسبة للرياضة النسوية في الألعاب الأولمبية في لندن 2012

على الرغم من أن هذه الألعاب الأولمبية كانت البطولة الثامنة التي تشارك فيها قطر، إلا أنها كانت البطولة الأولى التي تمثّل فيها السيدات دولة قطر، وهن: ندى أركاجي (سباحة)، نور حسين (ألعاب قوى)، آية مجدي (تنس طاولة) وبهية الحمد (الرماية). وكانت بهية الحمد أول رياضية قطرية تحمل راية قطر في حفل افتتاح بطولة دولية، وكانت هذه البطولة هي الأنجح بالنسبة للمشاركات القطرية على مدى 12 عاماً، حيث أحرز فيها الرياضيون القطريون ميداليتين أولمبيتين.

استضافة بطولة العالم لكرة اليد 2015

استضافت الدوحة في العام 2015 بطولة العالم الرابعة والعشرون لكرة اليد للرجال للمرة الأولى، وهي البطولة الأولى التي يتم إقامتها في مدينة واحدة. وفي سابقة مميّزة أخرى لهذه البطولة وتاريخية لكرة اليد هي تصميم كأس جديد للبطولة، حيث تم تسليمه للاتحاد الدولي لكرة اليد ليكون الكأس التي يتم التنافس عليه في البطولات القادمة.

وقد رحبت قطر بالفرق الأربعة والعشرين المشاركة إضافة إلى المسؤولين والجمهور والإعلاميين في أضخم وأروع بطولة لكرة اليد على الإطلاق.

الاحتفال بالفوز باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022

في 2 ديسمبر 2010، تم الإعلان عن فوز دولة قطر بشرف استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وستكون قطر أول دولة عربية تستضيف البطولة وستكون كذلك المرة الأولى التي تقام فيها البطولة في منطقة الشرق الأوسط. وسيشارك في البطولة 32 منتخباً بما فيها المنتخب القطري وستتكون من 64 مباراة.

ومنذ الإعلان عن فوز قطر بالاستضافة، تجري الاستعدادات على قدمٍ وساق، حيت تم التخطيط لإنشاء تسعة ملاعب جديدة صديقة للبيئة بدون أي انبعاثات لغاز الكربون مع إمكانية التحكم في مناخ هذه الملاعب. وبعد البطولة، سيتم التبرّع ببعض هذه الملاعب لدول نامية لتخليد الإنجاز القطري في استضافة هذا الحدث الرياضي العالمي.

المستقبل – أسرع، أعلى، أقوى

لدى قطر الكثير من روح الدول المؤسسة للحركة الأولمبية، حيث أنها تعتقد اعتقاداً راسخاً في التنافس لبلوغ أعلى المراتب الممكنة ولتعزيز مبدأ اللعب النظيف وجمع الناس معاً في سلام وصداقة لممارسة الرياضة.

وبحماس لا حدود له واستثمارات متتابعة في الرياضة، فإنّ قطر مصمّمة على أن تصبح الموطن الجديد للرياضة ومنارة رياضية على مستوى العالم. ولا تزال أجندة قطر للبطولات الرياضية العالمية تتسع للمزيد مدعومة بالجهود المستمرة للجنة الأولمبية القطرية والاتحادات الرياضية المختلفة في قطر.



  •  
  •  
  •