ابحث في حكومي




X

خطأ: لقد حدث خطأ ما، يرجى يرجى الاتصال بمركز الاتصال الحكومي على هاتف رقم 109 (داخل قطر) أو 44069999 974+، أو المحاولة مرة أخرى في وقت لاحق.

لم يتم العثور على نتائج.

هل تقصد:

الموضوعات

العمل التطوعي

يعتبر العمل التطوعي أحد المبادئ الأساسية والأصيلة المتجذرة في عرف المجتمع القطري لأنه يمثل الركائز الدينية والإنسانية والاجتماعية والثقافية المتأصلة بصورة عميقة في المجتمع القطري التي استلهمها من العادات والتقاليد الموروثة عن الآباء والأجداد.

والعمل التطوعي ظاهرة اجتماعية إيجابية تمثل سلوكًا حضاريًا ترتقي به المجتمعات والأمم، وهو مدرسة إنسانية ارتبطت ارتباطًا وثيقًا بكل معاني الخير والعمل الصالح حتى أصبح العمل التطوعي ركيزة أساسية في بناء المجتمع ونشر التماسك الاجتماعي بين المواطنين.

ويعرّف العمل التطوعي بأنه عمل غير ربحي لا يقدم نظير أجر معلوم وهو بالتالي غير وظيفي أو مهني، يقوم به الأفراد بغرض تقديم العون والمساعدة للمجتمعات البشرية. بمعنى تقديم النفع والعون والمساعدة إلى شخص أو مجموعة أشخاص يحتاجون إليها.

فوائد العمل التطوعي

يعد العمل التطوعي من الظواهر الاجتماعية الحميدة التي تعكس أرقى أنواع السلوك الإنساني المتحضر الذى يرتقي بذوق وسلوك المجتمع الإنساني - لذلك تعتبر الثقافة التطوعية ركيزة أساسية يستند عليها للعمل التطوعي.

ويحمل العمل التطوعي في ثناياه العديد من الفوائد الاجتماعية والمزايا الدينية التي تهدف جميعها في نهاية المطاف إلى ترسيخ مفاهيم التعاون والتعاضد المجتمعي واستنهاض همم الأشخاص والأفراد للانخراط في تقديم العون والمساعدة للأخرين عبر منبر العمل الإنساني لإغاثة الملهوف.

ومن أهم فوائده ومزاياه أنه يقوم بترسيخ روح الانتماء الوطني للمتطوعين بالإضافة إلى الفوائد الروحية والنفسية والعقلية والجسدية والاجتماعية. كما يقوي التطوع الترابط الأسري بين أفراد المجتمع وينمي العلاقات الإنسانية بين مواطني الدولة .

مجالات التطوع في قطر

تذخر دولة قطر بالعديد من مجالات التطوع المختلفة والتي تشمل فرصًا متعددة تتضمن المجال الرياضى والثقافي والاجتماعي والصحي والإنساني والعلمي، حيث توفر المؤسسات التطوعية المعنية بهذا الأمر الفرص التدريبية وتقدم المحاضرات التوعوية لكافة الأعضاء الذين يرغبون في الانخراط في مثل هذه الأنشطة التطوعية لإعدادهم ومدهم بالخبرات التي تؤهلهم للعمل باحترافية في هذا المجال.

ونظراً للأهمية الدينية والقيمة الإنسانية والاجتماعية التي يمتاز بها العمل التطوعي، أصدرت وزارة التعليم والتعليم العالي الإطار العام للعمل التطوعي والخدمة المجتمعيةوالذى ألزم كافة طلاب المدارس المستقلة بتقديم ما لا يقل عن ( 25) ساعة كخدمة مجتمعية وذلك لتأسيس منهج لعمل تطوعي واعٍ قائم على رؤية وأهداف واضحة.

ويوجد في قطر العديد من مراكز ومؤسسات العمل التطوعي، منها على سبيل المثال:

شبكة "تم" للعمل التطوعي

شبكة "تم" للعمل التطوعي هي منظومة متكاملة تسعى في نشر ثقافة التطوع وتعزيز إسهام الشباب في العمل المدني، وشارك في تأسيسها كل من مركز الإنماء الاجتماعي "نماء"، ومؤسسة صلتك ومؤسسة التعليم فوق الجميع من خلال برنامجها أيادي الخير نحو آسيا (روتا)، والشريك الاستراتيجي وزارة المواصلات والاتصالات، من أجل تأسيس قاعدة بيانات للمتطوعين، وربط رواد العمل التطوعي بالمؤسسات والأعمال التطوعية في الدولة.

وتسعى "تم" إلى تبني تنظيم الوعي المتزايد لدى الشباب بأهمية التطوع على مستوى الأفراد والمؤسسات، كما تطمح أيضًا إلى استنهاض قيم التكافل والتآزر لدى النشء والشباب، والعمل على تطوير قدراتهم للإسهام في خدمة المجتمع، ولتصبح المرجع الأول للفرص التطوعية والمتطوعين في الدولة.

وتعمل شبكة "تم" على تحقيق الأهداف التالية:

  • - التنسيق والتعاون بين شركاء العمل التطوعي في الدولة لإيجاد أفضل السبل للارتقاء بالعمل التطوعي وتعزيز ثقافة التطوع والعطاء والخير العام.
  • - الوصول غير المسبوق إلى شبكة من المتطوعين الشباب المدربين تدريبًا جيدًا. ومساعدتهم في التعرّف على مختلف الفرص التطوعية واختيار ما يناسب ميولهم وقدراتهم.
  • - تحري أفضل الوسائل العلمية والعملية والدروس المستفادة للارتقاء لتطوير قدرات المتطوعين وإكسابهم المعرفة والمهارات اللازمة لأداء مهامهم التطوعية.
  • - أتمتة المعلومات المتصلة بالتطوع والمتطوعين وتوفير قاعدة مركزية للمعلومات والأدوات التطوعية للمتطوعين والمؤسسات الأعضاء في شبكة "تم".
  • - توفير معلومات دقيقة ومصنفة عن المتطوعين تساعد كافة أطراف التطوع من أفراد ومؤسسات لتيسير وضع الشخص المناسب في المكان المناسب ولمساعدة الأفراد للانخراط في مجالات تناسب قدراتهم واهتماماتهم.

مركز قطر للعمل التطوعي

يعتبر مركز قطر للعمل التطوعي من أهم وأشهر المراكز في دولة قطر حيث يهتم المركز باستقطاب المتطوعين وتدريبهم و تثقيفهم وإعدادهم للمشاركة في مشاريع التنمية الشاملة بالبلاد.

للتسجيل كمتطوع، يرجى زيارة موقع مركز قطر للعمل التطوعي.

طموح لإدارة العمل التطوعي

طموح لإدارة العمل التطوعي هي مبادرة شبابية غير ربحية، تسعى لتكون رائدة العمل التطوعي في قطر والعالم العربي خلال الخمس سنوات القادمة ولها دور في تأسيس منظمات المجتمع المدني المساندة للدور الحكومي والمكملة لدور القطاع الخاص في الدولة للمساهمة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 والنهضة العربية الشاملة. حيث وضعت طموح ميثاقاً خاصا يعني بممارسة العمل التطوعي ولها قاعدة عريضة من البيانات يصل أعضاؤها إلى أكثر من 1250 متطوعًا.

وتسعى "طموح" لتعزيز ثقافة العمل التطوعي عن طريق تقديم استشارات وخدمات فنية إدارية راقية وسهلة.

وتقدم "طموح" الخدمات التالية:

  • توفير الفرص لأفراد المجتمع للمشاركة في العمل التطوعي
  • تلبية احتياجات أجهزة الدولة الحكومية والخاصة من المتطوعين
  • تنسيق الدورات وورش العمل التي تساعد على تطوير وصقل مهارات التطوع
  • تقديم الاستشارات الخاصة في مجال إدارة العمل التطوعي
  • المساهمة في تصميم وإدارة الفعاليات والندوات والمؤتمرات وغير ذلك من الأنشطة المجتمعية.

مركز التطوع والخدمة المجتمعية – جامعة قطر

أما مركزالتطوعوالخدمةالمجتمعية– جامعة قطر فهو شكل أخر من اشكال العمل التطوعي الذى تقوم به مؤسسة تعليمية رائدة في دولة قطر لغرس العمل التطوعي في نفوس الطلاب ليكونوا فاعلين في المجتمع. ويطمح لتطوير معرفة وخبرات طلاب جامعة قطر ليكونوا مواطنين منخرطين ومسؤولين في المجتمع الدولي المتنوع الثقافات الذي يزداد تطوراً يومًا بعد يوم.

وتتمثل واجبات المركز في حصول الطلبة على الخبرة الوافية في مجال الخدمة الاجتماعية، وتقديم الإرشاد والتنسيق للبرامج الطلابية التطوعية، وتنسيق و تنظيم البرامج التطوعية التي تقام ضمن الإدارات المختلفة لقطاع شؤون الطلاب، بالإضافة الى تنسيق وتنظيم البرامج التطوعية التي تقام في مختلف الكليات وتحديد الأماكن المناسبة التي يمكن أن يتطوع بها الطلبة خارج الحرم الجامعي، العمل على تأصيل مفهوم العمل التطوعي و ربطه بالقيم المستمدة من الموروث الثقافي لدولة قطر، وخلق فرص للانخراط في العمل التطوعي على مستوى الطلبة والموظفين وأعضاء هيئة التدريس.

كما يهدف المركز إلى تطوير مهارات التفكير النقدي، وتعلّم مهارات التكيف والمرونة عند الحاجة للتغيير ، ممارسة مهارات التواصل الفعّال اللفظي والغير لفظي، اكتساب مهارات حل المشكلات ومهارات حل النزاعات، إنشاء مخطط للتوعية الذاتية بهدف إجراء تقييم نقاط الضعف ونقاط القوة لدى الفرد، وتقدير وتقيم التنوع بأشكاله المختلفة (من حيث الجنس والعرق والمجموعات العرقية والمجموعات المحرومة والفئات العمرية)، فضلاً عن اكتساب المعرفة في جانب المسؤولية والترابط المدني وتطوير إطار للتفاهم العالمي والمواطنة.

إذا كنت ترغب في المشاركة في أعمال تطوعية، أو معرفة المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يمكنك زيارة مواقع المؤسسات التالية التي تتيح الفرصة للراغبين في الانخراط في العمل التطوعي:



  •  
  •  
  •